إشكالية المؤتمر

باتت قضايا اللجوء والنزوح من أهم القضايا التي تواجه العالَم اليوم، وما سببته حركات اللجوء من تبعات اقتصادية وسياسية واجتماعية وديمغرافية على كافة الصعُد الدولية. لقد نجحت محاولات كثير من الباحثين في النسخة السابقة لمؤتمر "اللاجئين السوريين بين الواقع والمأمول" في وضع معالجات متميزة لكثير من مشكلات اللاجئين السوريين من عدة محاور، وبعضها رأت النور على أرض الواقع، من هنا انطلق المؤتمر بنسخته الثانية للعمل على صياغة وبلورة رؤية مشتركة للباحثين والمختصين المشاركين فيه من مختلف أنحاء العالم مع تنوع ثقافاتهم ومشاربهم، حول إيجاد حلول إيجابية لقضايا محددة في مجال تفعيل واستثمار هذه الدراسات والمقترحات لتطوير وترقية واقع اللاجئين السوريين، وسيعمل المؤتمر على إصدار قرارات من الهيئات الدولية والمطالبة بوضع خطة واضحة لحل القضية برمتها

 

أهمية المؤتمر

إن قضية اللاجئين السوريين هي جوهر الحرب الباردة التي تشنها الامبريالية للهيمنة على المنطقة، وحلّ هذه القضية هي واحدة من أكثر القضايا الصعبة والمعقدة، ولقد نجحت محاولات كثير من الباحثين في النسخة السابقة لمؤتمر “اللاجئين السوريين بين الواقع والمأمول” في وضع معالجات متميزة لكثير من مشكلات اللاجئين السوريين من عدة محاور، وبعضها رأت النور على أرض الواقع، من هنا جاءت أهمية انطلاق المؤتمر بنسخته الثانية للعمل على صياغة وبلورة رؤية مشتركة للباحثين والمختصين المشاركين فيه من مختلف أنحاء العالم مع تنوع ثقافاتهم ومشاربهم، حول إيجاد حلول إيجابية لقضايا محددة، في مجال تفعيل واستثمار هذه الدراسات والمقترحات لتطوير وترقية واقع اللاجئين السوريين بشكل أحسن وأفضل

 

أهداف المؤتمر

يستهدف المؤتمر واقع اللاجئ السوري ومشكلاته وآفاقه المستقبلية في جميع دول اللجوء، ومن أهداف المؤتمر

  • إلقاء الضوء على أوضاع اللاجئين السوريين وقضاياهم، في التعليم والثقافة والصحة وغيرها، وتوفير ظروف معيشية أفضل لهم.
  • تنفيذ القرارات التي اتخذت في المؤتمر الأول وذلك بتقديم مقترحات إلى الجهات المختصة للتغلب على هذه التحديات التي يواجهها اللاجئون السوريون.
  • توضيح علاقات المنظمات والدول المختلفة بشأن حقوق اللاجئين السوريين والتبعات الأمنية والحقوقية والقانونية.
  • استعراض آخر التوجهات العلمية والأكاديمية التي تناولت موضوع اللاجئين السوريين، وإيجاد حلول إيجابية لمشاكلهم وهمومهم المختلفة.
  • تمتين أواصر المحبة بين الشعوب في أزماتها ونكباتها.
  • توفير فرص وإمكانيات ومقترحات لتأهيل اللاجئين السوريين وإيجاد الحلول الدائمة لهم